قوى الأمن ترد على من يُدلي بمعلومات وتحليلات مُضلّلة عمّا حصل من أحداث أمام سراي طرابلس: كأنّهم مُحلّلون متخصّصون بالمَهمّات الأمنية


Qana.news
2021-01-31

صـدر عن المـديرية العـامة لقـوى الامـن الـداخلي ـ شعبة العـلاقات العـامـة البلاغ التالي:

ينبري أشخاص من عدّة مجالات لتقديم مُعطيات مضلّلة، ومعلومات خاطئة، وغير واقعيّة عبر وسائل الإعلام، وكأنّهم مُحلّلون متخصّصون بالمَهمّات الأمنية، وهم بالواقع لا يَفقَهون هذا الاختصاص -على الرّغم من احترامنا لخبرة كلّ منهم في مجاله-وذلك حول ما جرى من اعتداءات على سراي طرابلس، ودور قوى الأمن الدّاخلي في الدّفاع عنها.

لقد قامت هذه المؤسّسة بحماية السراي، لما تُمَثّل من صورة للدّولة وهيبتها، على الرّغم من استماتة مُثيري الشغب لاقتحامها باستخدامهم ١٦ قنبلة حربية، وحوالى ٦٠٠ قنبلة مولوتوف وغيرها، بهدف قتل أكبر عدد من العناصر واصابتهم، وحرق السّراي، وعندما فشلوا في مُخطّطهم توجّهوا إلى مبنى بلديّة طرابلس، وقاموا بحرقه.

اما بالنّسبة للقوى المُشاركة داخل السّراي، وعند تزايد الضّغط علينا والخطر الشّديد على هـذه السّراي وعلى العناصر المُولجة حِمايتها مَساءً، وهي التي لا يتجاوز عديدها من قوة مكافحة الشغب عن ١٠٠ عنصر فضلاً عن العناصر المتواجدة اصلًا في السراي، فقد أُعطيت الأوامر للقوّة الضّاربة في شُعبة المعلومات ولسريّة الفُهود في القوى السيّارة بالتّوجه من بيروت الى طرابلس، ووضعت الخطط اللاّزمة لحماية السراي، وقد نفّذت هذه الخطط الموضوعة بدقّه لحفظ الأمن والنظام، استخدمت خلالها كلّ الوسائل المُتاحة التي يكفلها القانون لحماية السراي، وهذا ما حصل، وقوى الأمن الدّاخلي خاضعة لأيّ تحقيق قضائي يَطال الجميع، ومستعدّة للمُحاسبة.



الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

قوى الأمن ترد على من يُدلي بمعلومات وتحليلات مُضلّلة عمّا حصل من أحداث أمام سراي طرابلس: كأنّهم مُحلّلون متخصّصون بالمَهمّات الأمنية