عقوبة السجن لكل من يروّج للتطبيع في الجزائر.. إعرف التفاصيل


الميادين
2021-01-03

في الجزائر.. الترويج للتطبيع عقوبته السجن

في سياق موقف بلادها الواضح في رفض التطبيع ومناصرة القضية الفلسطينية، قدمت النائب في البرلمان الجزائري أميرة سليم اقتراح مشروع قانون يمنع الترويج لــ "إسرائيل" عبر وسائل الإعلام والإعلام البديل، مع إدراجه ضمن "جريمة التحريض على التطبيع والدعوة اليه".


وقالت سليم على صفحتها على "فيسبوك" إن مشروع القانون ينطلق من مواقف الدولة الجزائرية الرافضة للتطبيع، مضيفة أن التركيز على الإعلام والشبكات البديلة يعود الى كون الجزائر شهدت في الآونة الأخيرة نشر آراء مجهولة المصدر، وسط انتشار الأخبار الكاذبة، بخاصة في وسائل الإعلام والصفحات الإلكترونية.

وبناء عليه، يأتي مشروع القانون المقترح بهدف "حماية المواطن الجزائري وتنوير الرأي العام"، خاصة أنه موضوع التطبيع "يقع ضمن دائرة المحظورات وفيه مساس بالمواقف الجزائرية الثابتة تجاه قضايا الأمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية".



وبحسب مشروع القانون فإن عقوبة الترويج لكيان الاحتلال تصل إلى السجن ما بين 3 و15 عاماً.

ويتكون المشروع من تسع مواد تنص على "منع على كل شخص أو جهة الترويج لخطاب التطبيع مع الكيان الصهيوني عبر وسائل الإعلام الرسمية أو الخاصة".

الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

عقوبة السجن لكل من يروّج للتطبيع في الجزائر.. إعرف التفاصيل
عقوبة السجن لكل من يروّج للتطبيع في الجزائر.. إعرف التفاصيل