الطلب على الحواسيب يصل لأرقام خيالية ويستمر إزدياد الطلب عليه للعام ٢٠٢٢... والسبب هو الجائحة


Aljazeera
2020-12-28


التعلم والعمل عن بُعد أدى إلى قلب سوق أجهزة الحواسيب رأسًا على عقب خلال جائحة فيروس كورونا (غيتي)

قال مسؤولون تنفيذيون ومحللون في صناعة الأجهزة إن الطلب العالمي على الحواسيب المحمولة والمكتبية في عام 2020 وصل إلى مستوى لم نشهده منذ ظهور "آيفون" (iPhone) للمرة الأولى في عام 2007.

ولا يزال المصنعون على بُعد أشهر من تلبية الطلبات المعلقة، حيث أدى التعلم والعمل عن بُعد إلى قلب سوق أجهزة الحواسيب رأسًا على عقب خلال جائحة فيروس كورونا.

وأدى ذلك إلى زيادة مبيعات الهواتف الذكية مع زيادة الاهتمام بالأجهزة الأكبر حجمًا، التي أصبحت فكرة لاحقة لأجهزة "آيفون" و"أندرويد" (Android) ‏على مدار العقد الماضي.


ويتوقع بعض المحللين الآن أن ينتهي عام 2020 عند نحو 300 مليون شحنة، بزيادة بنحو 15% على العام الماضي.


وتشهد الأجهزة اللوحية النمو الأسرع، وقد يصل عدد الحواسيب والأجهزة اللوحية المستخدمة إلى مليار و770 مليونا بحلول نهاية عام 2021، مسجلة ارتفاعًا من مليار و640 مليونا في عام 2019، وذلك وفقًا لشركة الأبحاث "كاناليس" (Canalys).

وقال محللون إنه من الصعب الحصول على المكونات، بما في ذلك الشاشات والمعالجات، وذلك في ظل وجود العديد من المصانع التي جرى إغلاقها بسبب فيروس كورونا.


وقال سام بورد، المسؤول في شركة "ديل" (Dell) المصنعة لأجهزة الحاسوب، إن نهضة الصناعة قد تجلب قريبًا أجهزة تتضمن ذكاء اصطناعيا لتبسيط المهام، مثل تسجيل الدخول وإيقاف تشغيل الكاميرات.

يعني الطلب سيكون هائل على الحواسيب في ظل وجود هذه الجائحة التي حجرة الكرة الأرضيّة كلها في المنازل

الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

الطلب على الحواسيب يصل لأرقام خيالية ويستمر إزدياد الطلب عليه للعام ٢٠٢٢... والسبب هو الجائحة