انفجار ناشفيل.. الشرطة مربكة من هول الإنفجار


سكاي نيوز عربيّة
2020-12-26

انفجار ناشفيل.. الشرطة مربكة من هول الإنفجار.

إنفجر المنزل المتنقل وسط ناشفيل صباح عيد الميلاد، في حادث وصفته الشرطة بأنه عمل متعمد، وذكر مسؤولون من مكافحة الحرائق أن 3 أشخاص نقلوا إلى المستشفى لكن إصاباتهم ليست خطيرة.

وفي تصريح لدون آرون المتحدث باسم شرطة ناشفيل، إن الشرطة استجابت في البداية لمكالمة طوارئ عن انطلاق أعيرة نارية في المنطقة السياحية وسط المدينة في الساعة السادسة صباحا تقريبا بالتوقيت المحلي، عندما أبلغوا عن رصد المركبة، دون أن يذكر ما الذي دفعهم للاشتباه بها.

وأضاف: (الانفجار كان قويا كما ترون. الشرطة والأجهزة الاتحادية الأمنية. تجري تحقيقا واسع النطاق. نعتقد أن الانفجار كان متعمدا) ، لكن الشرطة لم تكشف عن أي دافع محتمل وراء الانفجار.

كما قال النائب السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) آندرو مكابي، لشبكة سي إن إن الإخبارية، إن انفجارا بهذا الحجم سيتم التحقيق فيه على أنه عمل إرهابي محتمل، وأشار إلى أن الشرطة قد تكون الهدف المحتمل.

وكان أفراد من الشرطة يدقون أبواب السكان في البنايات المجاورة، وطلبوا منهم الاحتماء، ووجهوا رجلا كان ينزه كلبه قرب المركبة ليبتعد عنها وذلك قبل دقائق من وقوع الانفجار الذي هز ناشفيل ودمر الكثير من المباني وأوجد حالة من الذعر والرعب في قلوب السكان بل حتى في قلوب اهل المدينة كلها.

وقالت الشرطة إنها لم تتأكد من إذا كان هناك أحد داخل المنزل المتنقل لحظة الإنفجار.


وكانت أغلب المصالح في البنايات الموجودة بالمنطقة مغلقة بالنظر للوقت المبكر من صباح عطلة عيد الميلاد في وسط المدينة في ناشفيل.

ودمر الانفجار عدة مركبات أخرى، وألحق أضرارا بمبان، وتصاعد بسببه الدخان الأسود في السماء، وكان مرئيا من على بعد أميال.

في وقت بدأت به الشرطة والسلطات الاتحادية التحقيق بدأ جون كوبر رئيس بلدية ناشفيل بحث المو اطنين وإقناعهم على البقاء بعيدا عن منطقة وسط المدينة خوفاً من أي طارئ قد يحدث في المكان وحفاظاً على أرواحهم.

الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

انفجار ناشفيل.. الشرطة مربكة من هول الإنفجار