ورقة محمد بن سلمان بدأت تسقط في أوروبا.. وصدى قضية الجبري بدأ يدوي



2020-09-09

لابد أن صدى القضية التي رفعها الجبري في حق محمد بن سلمان بدأ يدوي في الولايات المتحدة الأميريكية، حيث أفادت مصادر لصحيفة فايننشال تايمز أن السعودية بدأت تتكبد الخسائر بسبب الدعوى القضائية المرفوعة ضد محمد بن سلمان في إحدى محاكم الولايات المتحدة الأميريكية.
وأكدت المصادر أن الرياض سوف تضطر لأن تعيد النظر في المبادئ التشغيلية لمشروع مؤسسة المسك الخيري (مشروع محمد الخيري الرائد)، إذ إن الكلام حول محاولة محمد بن سلمان إغتيال سعد الجبري في كندا بدأ يأخد المنحى السلبي في أوروبا.
وكان محمد بن سلمان قد أسس هذه الشركة "مسك" في العام 2011، وكانت أكبر الشركات تعد من شركاء هذه الشركة. ولكن بعد إغتيال الخاشقجي في العام 2018 أعلن "بيل غيتس" مؤسس شركة مايكروسوفت أنه يرفض أن يستمر في التعاون مع الهيئة الخيرية السعودية.
وبدأت الدول الغربية تعتبر قضية الجبري هي إمتداد لقضية الخاشقجي، وأكد مصدر سعودي كبير بأن هذا الربط بي القضيتين أغضب ولي العهد محمد بن سلمان وقال "هذا المشروع على ما يبدو ينتظر تغيير علامته التجارية".
وشركة "مسك" هي إحدى مشاريع إبن العاهل السعودي المركزية، ولذلك فإن أي ضربة ضد هذه الشركة ستعتبر ضد ولي العهد شخصيا.
وكانت الدول الأوروبية قد بأت تسجل إعتراضات ضد محمد بن سلمان بسبب إخفاء إبن عمه ولي العهد السابق محمد بن نايف وأمراء آخرين، وخصوصا بعد الحديث عن تدهور صحة محمد بن نايف الجسدية داخل سجنه. وطالبت أوروبا محمد بن سلمان بعدم أذية خصومه السياسيين. وبعدها جاءت قضية الجبري التي قال فيها بأن محمد بن سلمان حاول إغتياله أكثر من مرة في كندا، بالإضافة إلى إحتجاز ولدين من أولاده داخل الأراضي السعودية للضغط عليه.


الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

ورقة محمد بن سلمان بدأت تسقط في أوروبا.. وصدى قضية الجبري بدأ يدوي