التعارف بحاسة الشم وتبادل الزوجة مع الجار.. إليكم أغرب عادات الأسكيمو



2020-09-02

الأسكيمو هو لقب أطلقه الهنود الحمر على الأناس الذين يعيشون في شمال الكرة الأرضية، وقد أطلقوا هذا اللقب عليهم كنوع من الإزدراء والإهانة لهم. وتعني هذه الكلمة "أكلة اللحوم النيئة" وقيل "الناطقين بلغة غريبة"، وقيل أيضا أن هذه التسمية تعني "صائدوا السمك الذين يرتدون الأحذية الثلجية".
إلا أن شعوب الأسكيمو يطلقون على أنفسهم إسم "الإنويت" وهي تعني باللغة العربية "الناس الحقيقيون"، وتعيش هذه الفئة من الناس في شمال الكرة الأرضية وتحديدا في الطرف الشمالي الشرقي لسيبيريا، وفي جزر بحر بيرنج، والمناطق الساحلية من ألاسكا، ويتواجد أيضا البعض منهم في الساحل الشمالي في كندا.
مناطق الأسكيمو هي المناطف الأشد برودة على الكرة الأرضية وأكثرها وعورة، فيكون الشتاء طويل قارس أما الصيف فبارد وقصير. وتتراوح درجة الحرارة خلال فصل الشتاء بين 44 و60 درجة تحت الصفر، والرياح فيها تمتد بسرعة من دون أي عوائق وبذلك تكون من أكثر المناطق برودة في العالم بحيث لا تستطيع جميع الحيوانات والنباتات العيش في هكذا مناطق.وعلى الرغم من هذا المناخ الصعب إلى أن شعب الأسكيمو إستطاع أن يعيش هناك لأكثر من 5000 سنة. ويبقى الظلام في القطب الشمالي حوالي 24 ساعة ويحصل شروق الشمس مرة واحدة فقط عند إعتدال شهر آذار ويستمر شروقها 24 ساعة متواصلة، وتغرب مرة واحدة عند إعتدال شهر أيلول.
يعتبر شعب الأسكيمو من أمهر الشعوب في الصيد، حيث أنهم يعتمدون في غذائهم بشكل أساسي على ما يصطادون، وطعامهم يتكون من لحوم الفقمات، فيلة البحر، الدببة القطبية، الحيتان، الأسماك على أنواعها والطيور. حيث يعتمد شعب الأسكيموعلى اللحوم بشكل أساسي كغذاء، ويعتمد بشكل ثانوي على التوت البري والطحالب البحرية. ومع التقدم والتطور بات بإمكانهم الحصول على الفاكهة والخضار إلا أن أسعارها غالية جدا. أما بخصوص تحضير الطعام، فهم يعتمدون بشكل كبيرعلى تجفيف اللحوم، ويستعملون زيت الحوت لطهيه أو يدفنوه تحت الأرض ليتخمر بشكل طبيعي، وهناك بعض الأطعمة التي يأكلونها نيئة من دون طهي كالأسماك البيضاء المتجمدة.
ويستفيد الأسكيمو من الصيد ليس فقط للطعام، بل يستفيدون من جلود ما يصطادون في صنع الملابس والأغطية والخيام. ويصنعون من جلود الثعالب والدببة الملابس والأحذية، فهي تعتبر خفيفة وفي ذات الوقت تعطي الدفء. والزي الموحد في الأسكيمو لمختلف الأعمار هو عبارة عن سترة تحتوي على غطاء للرأس وبنطال، بالإضافة إلى غطاء للساق يشبه الجورب مصنوع من الجلد، وأيضا جوارب وحذاء وقفازات تغطي أربع أصابع معا والإبهام بمفرده.
قديما، كانت ملابسهم في فصل الشتاء عبارة عن ملابس داخلية مصنوعة من الفرو لتعطي الدفئ للجسم، وملابس خارجية مصنوعة أيضا من الفرو لتحافظ على حرارة الجسم، والهواء الموجود بينهما يسمح بتبخر العرق . أما في الطقس الدافئ فيرتدون طبقة الفرو الخارجية فقط وتصنع هذه الطبقة من جلد الفقمة. أما الآن فباتوا يرتدون الملابس الجاهزة من الأسواق.
فمع بداية القرن التاسع عشر، أصبح التجار وأصحاب المصانع الأوروبيون يقصدون القطب الشمالي للحصول على جلد وفراء الحيوانات هناك من أجل تصنيع الملابس الجاهزة، وأصبح الناس في الأسكيمو يقومون بمساعدتهم، وقاموا ببيع وتبادل هذه الجلود بالبنادق وأسلحة الصيد، حتى باتت بعض الحيوانات مهددة بالإنقراض بسبب القتل الزائد لها.
وكان شعب الأسكيمو يتنقل عبر المزلجات الخشبية التي يجرها كلاب ومع الوقت باتوا يستخدمون عربات الثلوج، واستبدلوا الرماح والسهام التي كانوا يصنعونها من العظام والحجارة بالبنادق (عن طريق التجار الأوروبيين). ومع تقدم الزمن لم تعد مهنتهم الأساسية الصيد فقط، فقد اتجه بعضهم لتعلم الحرف من خلال عيشهم في مناطق الشمال، إلا أن قسم كبير منهم لا يزال يعاني من البطالة، ويحتاجون لمساعدة الحكومة للعيش.
ويتميز شعوب الأسكيمو ببشرتهم الحنطية ولون عيونهم الداكن، أما وجوههم فمستديرة وعظامها بارزة، وشعرهم أسود ناعم. وهم يشبهون الهنود الحمر قليلا، فقد كان يعيش أسلاف الأسكيمو وأسلاف الهنود الحمر في أواسط آسيا منذ أكثر من 10000 سنة.
وتعتبر عادات الزواج في الأسكيمو من أغرب العادات، فالرجل عندما يريد ان يتزوج يشم المرأة التي يختارها فإذا أعجبته رائحتها يتزوجها، وإذا لم تعجبه رائحتها يرفض الزواج بها. والأغرب في الموضوع أنه يحق للرجل ان يبادل زوجته مع جاره، وله الحرية في أن يعير زوجته لصديقه الأعزب ليعبر عن حبه له.
ويعتمد الأسكيمو في التعبير عن حبهم على الشم وتلامس الأنف، فملامسة الأنف عندهم تعبر عن العاطفة، وعن الشكر والإمتنان. ويعتمدون على الشم في التعرف على بعضهم، فرائحة الأشخاص تعبر عنهم حتى من دون النظر إليهم وعدم رؤيتهم. وعندما يريد شخصان أن يقبلا بعضهما، يلامسان أنفهما ويشمان شعر وخدود بعضهما. ويتجنبون التقبيل لخطورة تجمد اللعاب وإلتصاق الشفاه بالشخص الآخر، بسبب برودة الطقس وأنخفاض الحرارة الشديد


الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

التعارف بحاسة الشم وتبادل الزوجة مع الجار.. إليكم أغرب عادات الأسكيمو
التعارف بحاسة الشم وتبادل الزوجة مع الجار.. إليكم أغرب عادات الأسكيمو
التعارف بحاسة الشم وتبادل الزوجة مع الجار.. إليكم أغرب عادات الأسكيمو
التعارف بحاسة الشم وتبادل الزوجة مع الجار.. إليكم أغرب عادات الأسكيمو