حرب داخل عائلة آل سعود.. وإنقلاب الطاولة على محمد بن سلمان



2020-08-31

بعد الحملات التي شنها ولي العهد الحالي محمد بن سلمان لتطهير السعودية من المعارضين لنظام حكمه، بدأت تتشكل في وجهه سياسات معارضة قوية من أبناء عمومته. وسياسة محمد بن سلمان في التخلص من خصومه أدت إلى التشبث برفض نظام الحكم الحالي.
وقالت مصادر مقربة من المعارضة أن سياسة محمد بن سلمان أدت إلى تشكيل حركة معارضة قوية في وجهه، وأن حملات التطهير التي قام بها لم تؤد إلى تحييد مشاعر رفض نظام الحكم الحالي في عائلة آل سعود.
وقال موقع "نيوز ري" الروسي عن مصادر سعودية أن هناك مشاعر عداء اتجاه محمد بن سلمان داخل عائلة آل سعود، وشبهت الوضع داخل العائلة بالحرب حيث أن أولاد عمومته لا يزالون يرفضون الإعتراف بشرعية توليه ولاية العهد.
والأمر الذي يقوي مشاعر العداء تجاه محمد بن سلمان وعدم الإعتراف بشرعيته، هو ما حدث مع ولي العهد السابق محمد بن نايف والذي إعتقله محمد بن سمان بحجة الفساد، وحتى الآن لا يزال مصيره غير معروف داخل السجن، بالإضافة إلى إعتقال عمه أحمد بن عبد العزيز.
ليس هناك دليل قاطع على وجود هذه الحملة داخل العائلة الملكية إذ يبقى الحديث عبر مصادر مقربة ولكن سرية (خوفا على حياتهم)، إلا أن حرب الضغط على بن سلمان من الخارج بانت وكأنها ناجحة، كالدعوى القضائية التي رفعها سعد الجبري ضده في محكمة أميريكية، بسبب إستهدافه له والتعرض لحياته في كندا، بالإضافة إلى إحتجاز بعض من أولاده في السعودية.
وكانت أوروبا قد طالبت محمد بن سلمان بالكشف عن مصيرولي العهد السابق محمد بن نايف داخل سجنه، ونصحت بن سلمان بعدم التعرض لحياة إبن عمه حتى ولو كان يشكل خطر على منصبه. وكذلك فقد نصح الأوروبيون محمد بن سلمان بعدم التعرض لحياة خصومه السياسيين.


الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

حرب داخل عائلة آل سعود.. وإنقلاب الطاولة على محمد بن سلمان