محمد بن سلمان في خطر التجريم الدولي.. وآل سعود سينشرونه كما نشر الخاشقجي



2020-08-08

قام المغرد السعودي مجتهد أن القضية التي رفعها الدكتور سعد الجبري ضد ولي العهد الحالي محمد بن سلمان أمام محكمة أميريكية، ستشهد المزيد من الوثائق والأدلة التي ستجعل من محمد بن سلمان مجرما دوليا.
وقال مجتهد أنه بعد القضية التي رفعها الجبري أدرك محمد بن سلمان أن الإنتظار سيزيد من صعوبة إستلامه الملك، وغرد "مزيد من الأسرة يتهامسون بالتفاهم حول أحمد والحاجز قريبا يكسر"، وأضاف "ترمب يتعرض لضغط من الدولة العميقة بالتخلي عنه فضلا عن ترجيح خسارته في الإنتخابات". وقال مجتهد أنه إذا أفلتت الأمور من يد محمد بن سلمان فسوف ينتقم منه آل سعود وينشرونه كما نشر الخاشقجي.
ووصف مجتهد محمد بن سلمان بالمتردد، واعتبره يتساءل "هل يقول الملك مات وآل الأمر إليه؟ أو يقول إن الملك حي وتنحى لأجله؟".

وفي مقابلة مع البي بي سي قال خالد الجبري الإبن الأكبر لسعد الجبري أن سلطات محمد بن سلمان حاولت قتل والده مرات عديدة، بالإضافة إلى إحتجاز شقيقيه عمر وسارة في السعودية كرهائن، واعتبر خالد أن أسرته تتعرض ل"حملة إرهابية عابرة للحدود".
وأضاف خالد الجبري أن حياة والده تعرضت للخطر منذ أسبوعين فقط، وأكد أن أجهزة الإستخبارات الكندية والأميريكية على علم بالموضوع. ومن هنا قام الجبري برفع الدعوى القضائية ساعيا للعدالة ولحماية عائلته وإستعادة إبناه عمر وسارة.
وأكد خالد الجبري "نحن نحب السعودية، وليس لدينا أجندة.. نأمل أن يأتي الطرف الآخر إلى الطاولة. وأن يأتوا من أجل الدفاع عن هذه المزاعم.. لا داعي لخطف الأبناء أو إرسال فرق للإغتيال".

وكان الدكتور سعد الجبري، وهو مسؤول أمني سعودي سابق، دعوى قضائية أمام محكمة أميريكية ضد محمد بن سلمان متهما إياه بمحاوله إغتياله في كندا.
وكانت محاولة الإغتيال بعد أيام من إغتيال الخاشقجي في تركيا، حيث فشلت العملية بسبب إشتباه رجال الأمن الكنديين في المطار بأعضاء الفريق المكلف بالإغتيال. واشتبه رجال أمن في مطار بيرسون في تورنتو بأعضاء الفريق وقاموا بإجراء مقابلات معهم ورفضوا منحهم تأشيرة الدخول إلى كندا.
وتتهم الدعوى ولي العهد الحالي محمد بن سلمان بمحاولة إغتيال الجبري من أجل إسكاته، إذ إن الجبري كان مطلعا على معلومات شديدة الحساسية، ولديه وثائق تؤكد على الإشراف على فريق "النمور" الذي قام بإغتيال الصحفي جمال الخاشقجي في القنصلية السعودية في أسطنبول عام 2018.
وتتضمن إحدى الوثائق "في قليل من الأماكن توجد معلومات مخزية تشين وتدين المتهم بن سلمان بقدر أكبر مما يعيه ذهن وذاكرة الدكتور سعد،وتوجد تسجيلات اجراها الدكتور سعد تحسبا لقتله.. لذلك يرغب المتهم محمد بن سلمان في قتله وسعى لذلك طوال الأعوام الثلاثة الماضية".
وادعى الجبري أن محمد بن سلمان حاول أن يعيده إلى السعودية أكثر من مرة، ووجه إليه رسائل شخصية قالت إحداها "بالتأكيد سنصل إليك". وبعد أقل من أسبوعين على إغتيال الخاشقجي سافرت فرقة النمور إلى كندا لقتله، حيث حاولت المجموعة الدخول إلى كندا كان ومن ضمنها شخص يتبع لنفس الإدارة الذي ينتمي إليها الشخص الذي قام بتقطيع جثة الخاشقجي، وكانت بحوزته محفظة تحتوي على أدوات الطب الشرعي.
والدكتور سعد الجبري كان اليد اليمنى لولي العهد السابق محمد بن نايف، وكان عنصر الإتصال بين الإستخبارات السعودية وعدد من أجهزة الإستخبارات الغربية (الأميريكية، ، البريطانية، الكندية، الأسترالية، والنيوزلاندية). وكان قد ترقى في مناصبه الحكومية إلى وزير عضو بمجلس الوزراء ومن ثم إلى رتبة لواء في وزارة الداخلية.
وبعد تولي الملك سلمان الحكم وترك زمام أمور الحكم لإبنه محمد بن سلمان الذي قام بالإطاحته بإبن عمه محمد بن نايف، وقام الجبري بالهرب إلى تركيا ومن ثم إلى كندا قبل ليلة من إعتقال عدد من الأمراء والأثرياء ورجال الأعمال في فندق ريتز في الرياض في العام 2017.
ويقيم الجبري في المنفى منذ ثلاث سنوات وسط حماية أمنية خاصة مشددة وبيبلغ من العمر 61 عاما. ونشرت ال بي بي سي في آذار الماضي عن أكبر أبنائه "خالد الجبري" أن أبناء الجبري محتجزون كرهائن.


الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

محمد بن سلمان في خطر التجريم الدولي.. وآل سعود سينشرونه كما نشر الخاشقجي
محمد بن سلمان في خطر التجريم الدولي.. وآل سعود سينشرونه كما نشر الخاشقجي