ما هي عوارض نقص فيتامين ب12 في الجسم؟ وكيف نحافظ عليه؟



2020-08-05

دائما ما يعاني جسم الإنسان من نقص في عناصره الغذائية كالمعادن والفيتامينات. والفيتامين ب١٢ واحد من هذه الفيتامينات التي ممكن أن تنقص في الجسم.
وعادة ما ينقص الفيتامين ب١٢ عند الأشخاص فوق الخمسين عام، فجسم الشباب قادر على أن يمتص هذا الفيتامين الذي يحتاجه الجسم من الطعام كاللحوم والأسماك والألبان، وقادر على أن يحافظ عليه.
ويؤثر نقص الفيتامين ب١٢ على الجسم بعدة أشكال. وتبدأ العوارض بالظهور على الجسم تدريجيا، ومن عوارضها شحوب البشرة، إصفرار في الوجه، إحمرار اللسان، تقرحات في الفم، اضطرابات في الرؤية، تدني مستوى التذكر، تساقط الشعر، إضطراب في النوم، عسر هضم، وخدران الأطراف.
إلا أن العوارض الأقوى فهي التي تؤثر على أعصاب الجسم، حيث يبدأ الشعور بالألم عند أطراف اليدين والقدمين والساقين، وهذا لأن الفيتامين ب١٢ مسؤول عن إنتاج الخلايا العصبية في الجسم. وأيضا قد يصيب الجسم شعور بالوخز وخاصة عند النوم، لأن الدم ينقطع عن الوصول إلي الأعصاب، وتستمر هذه الحالة لعدة دقائق.

ومن الطرق الأساسية لزيادة مستوى الفيتامين ب12 هي الغذاء، فهو موجود بنسبة عالية في اللحوم الحمراء، اللحوم البيضاء مثل السمك، كبد البقر والدجاج، البيض، وفي الحليب ومشتقاته.
ولعل من أكثر الناس التي تحتاج إلى الإهتمام بالفيتامين ب12 وبزيادة نسبته في الجسم هم النساء الحوامل والمرضعات، كبار السن، النساء اللواتي يشربن مانع الحمل، المصابون بالسكري، والأشخاص الذين لديهم مشاكل في الغدة الدرقية.
والأشخاص النباتيون معرضون لنقص الفيتامين ب12، إذ إنهم لا يتناولون معظم المصادر الغنية بهذا الفيتامين، وهذا الفيتامين غير موجود في النباتات.


الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

ما هي عوارض نقص فيتامين ب12 في الجسم؟ وكيف نحافظ عليه؟