خسائر دول الخليج العربي في ظل كورونا



2020-07-13

مع تزايد عدد إصابات كورونا في دول الخليج وارتفاع عدد الإصابات إلى حوالي 400 ألف إصابة فيها، وفي ظل رفع الحظر من قبل أكبر الإقتصاديين في المنطقة، تراجعت معظم أسواق الأسهم الخليجية.
إلا أن المؤشر السعودي سجل إرتفاعا خفيفا بدعم من أسهم البنوك، حيث سجل 0.3%. وهناك كلام حول إندماج مجموعة سامبا المالية (التي سجلت إرتفاع بأسهمها 4.1%) والبنك الأهلي التجاري (أكبر بنوك المملكة العربية السعودية). وكان البنك الأهلي التجاري قد تخلى عن الإندماج مع بنك الرياض (أغلق سهمه على إرتفاع 3.4%) في شهر كانون الأول. فيما إنخفض مؤشر دبي 1.1%، وبدأ أكبر بنوك دبي بإلغاء مئات الوظائف هذا الأسبوع. وقدرت التسريحات بحوالي 10% من العاملين.
وفي أبو ظبي تراجع بنك أبو ظبي 1.6%، وكذلك قطر نفس النسبة بعد أن إنخفض مؤشر بنك قطر الوطني 0.4%.
وبحسب ما قالت فيتش للتصنيفات الإئتمانية فإن البنوك القطرية تواجه تقلبات في أوضاع التمويل الخارجي.



الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

خسائر دول الخليج العربي في ظل كورونا