هل من مؤامرة ضد محمد بن سلمان؟ وماذا قالت علياء الحويطي؟



2020-07-11

نشرت المعارضة السعودية الفارسة علياء أبو تايه الحويطي تفاصيل حول محاولة النظام السعودي إقناعها في التخلي عن مواقفها والوقوف في صفه. وقالت أن هناك رجال بارزين مقربين من الأمير محمد بن سلمان حاولوا إغرائها بالأموال والأملاك والوظيفة الدبلوماسية مقابل تخليها عن قضية فلسطين ودعم قضايا بن سلمان. وأكدت أنها تلقت تهديد بالقتل من قبل أتباع النظام السعودي.

وقامت علياء بنشر تغريدات تحتوي على الحوارات التالية:

"في منتصف يوليو 2017 جاء لي محمد القحطاني ولد عم سعود القحطاني ومن يعمل في جريدة الشرق الأوسط، وكان يتواصل بالرسائل أمامي ويريني تواصله مع عادل الجبير، قائلا: فتشت حسابك بتويتر لم تتكلمي عن عاصفة الحزم ولم تدافعي عنها، قلت غير مقتنعة بها، أقنعني! حاورني وفشل".

"قال ليش حاطة صورة القدس هذولي خونة هم وحماس، قلت أقنعني، وبرضو فشل".

"قال لي يا علياء مثلك يصنع ذهب ويعيش بقصور الي اغتنوا مو أحسن منك فارسة وبنت ناس ومعروفة ومتحررة وأحسن شي إنك مو محجبة".

"قال خلي عنك هالزبالة اللي تدافعين عنهم خذي وظيفة تكوني ممثلة لنا بلندن ديبلوماسية متحدثة عن حرب اليمن وعن مدى أهميتها، وخذي سيارة وشقة ووظيفة في الجريدة عندنا ".

وكانت الناشطة علياء في وقت سابق توقعت إنقلايا محتملا على بن سلمان، وأشارت إلى أن هناك تحركات خلف الكواليس بهدف الإطاحة به وسيتخلى عنه أقرب حلفائه سواء داخل الأسرة الحاكمة أو داعميه في الخارج.
وأضافت أنه في مطلع العام المقبل سيحدث مفاجآت مدوية، إذ إن هناك جهات دولية تسعى لتنفيذ إنقلاب على إبن سلمان وقالت " أصبح عبئا ثقيلا على كل حلفائه".


الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

هل من مؤامرة ضد محمد بن سلمان؟ وماذا قالت علياء الحويطي؟