"لا تنشروا صورتي في جنازتي".. من أسوء نتائج التنمر



2020-06-17

التعرض للعنف اللفظي والفعلي هو من الأمور الصعبة التي نواجهها في حياتنا اليومية. لكن ليس جميع الأشخاص قادرين على مواجهة هذا النوع من العنف، خصوصا الأطفال. وهناك الكثير من الكلام حول هذه ظاهرة التنمر، وكيفية معالجتها. إلا أن الخطوة الأهم هي البدء من أنفسنا بتعليم أولادنا على تقبل الآخرين مهما كان الإختلاف بينهم، حتى نستطيع الوصول إلى مجتمع متقبل للآخر.
نتائج التنمرعديدة، وتندرج من سيء إلى ألأسوء.

إليكم أسوء النتائج التي حصلت بسبب التنمر:

- رويدا (مصر، 20 عام)، جرعة من سم الفئران كانت كفيلة بإنهاء حياة هذه الشابة بعد التنمر على أنفها من قبل أصدقائها وطلاب جامعتها وما يسمى بالعريس الذي تراجع عن خطوته بعد رؤيتها.
- كيلي يومانس (بريطانيا، 13 عام)، جرعة زائدة من مسكن آلام كان الحل بالنسبة لها من أجل التخلص من سخرية زمالائها في المدرسة بسبب وزنها الزائد.
- إيمان (مصر، طالبة تمريض)، القفز من الطابق الرابع بسبب سخرية مدرسيها من لون بشرتها (إنتي سودة دخلتي تمريض الزاي).
- وائل (سوريا/تركيا، 8 سنوات)، انتحر بعد تعرضه للتنمر من قبل أًصدقائه في المدرسة في تركيا لأنه لاجئ.
- دولي (استراليا، 14 عام)، انتحرت بسبب المضايقات القاسية التي تعرضت لهاعلى مواقع التواصل الإجتماعي، فهي كانت نجمة لعرض القبعات لشركة أ"كوبرا" الاسترالية.
- براندي فيلا (تكساس، 18 عام)،أقدمت على الإنتحار أمام عائلتها بسبب مضايقات كانت تتعرض لها الكترونيا بسبب وزنها الزائد، ولم تستطع التحقيقات من الوصول إلى المتنمرين لأن التطبيق المستخدم لا يتيح تعقبهم.
- روزالي أفيلا (كاليفورنيا، 13 عام)، انتحرت داخل غرفتها بسبب سخرية أصدقائها من لونها وأسنانها، واصفين إياها بالقبيحة، وتركت رسالة "لا تنشروا صوري في جنازتي".
- أنام تانولي (باكستان، 26 عام)، عارضة أزياء تعرضت للكثير من الإنتقادات القاسية والشتائم من قبل المتابعين، ما أدى إلى دخولها في حالة إكتئاب، وانتحرت شانقة نفسها في نفس اليوم المقرر زيارتها لعيادة الطبيب النفسي.
- أمل (سوريا/كندا، 9سنوات)، كانت تعود إلى المنزل تشتكي نعتها بالقبيحة، فانتحرت داخل غرفتها.
- داني (نيويورك، 13 عام)، انتحر تاركا ورائه رسالة يشكي فيها تعرضه للضرب من الأولاد الأكبر منه سنا في المدرسة.

الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.