مصادر الميادين: طائرات عسكرية أميركية مخصصة للإخلاء تتجه نحو المنطقة


Qana.news
2020-01-03

مصادر الميادين تكشف تحركات القوات الأمركية في المنطقة، عقب قيامها باغتيال الجنرال سليماني والمهندس فجر اليوم، وتؤكّد توجّه 5 طائرات أميركية من ناقلات الحمولة الكبيرة نحو الشرق الأوسط.

أشارت مصادر للميادين إلى توجّه 5 طائرات عسكرية أميركية من نوع "لوكهيد سي 130" نحو الشرق الأوسط.

وأوضحت المصادر أن الطائرات تستخدم عادةً في التسلل ونقل الشخصيات، وقد يكون هدفها سحب دبلوماسيين أو شخصيات أميركية رفيعة المستوى.

وكشفت المصادر أن الطائرات الـ 5 قطعت الأجواء الإيطالية باتجاه المنطقة، 4 منها انطلقت من قاعدة أميركية في إسبانيا والخامسة أتت من شمال أوروبا.

ووفق المصادر، فإن 3 طائرات من ناقلات الحمولات الكبيرة قطعت المحيط الأطلسي وتتجه أيضاً نحو الشرق الأوسط.

وتابعت المصادر أن سلاح الجو الأميركي لا يهدأ في نطاق عمل القيادة المركزية "سنتكوم" وفي نطاق عمل القيادة الأوروبية "يوكوم"، وأن عشرات الطائرات من طرازات مختلفة مخصصة بالدرجة الأولى للنقل والإخلاء تتجه نحو العراق وأماكن مختلفة في الشرق الأوسط.

كما كشفت المصادر تفاصيل مرتبطة بتحركات القوات الأميركية، حيث نقلت هبوط 4 طائرات KC-135 صباح الجمعة في قاعدة "افيانو" الأميركية في ايطاليا، هذا، بحسب المصادر، "مؤشر لافت لأن القاعدة المذكورة هي قاعدة عملياتية وتعتبر قاعدة تشغيل أمامية للعمليات في الشرق الأوسط".

وقال مراسل الميادين في واشنطن إن الولايات المتحدة أرسلت العديد من الطائرات الى المنطقة لاخلاء رعاياها، مضيفاً أن حجم الانتقادات الأميركية لقرار ترامب بالعدوان أكبر من حجم المؤيدين.

انطلقت إثنتان من هذه الطائرات الأربعة نحو العراق، بالإضافة إلى أن هناك حركة أسطول كامل من طائرات نقل جوي استراتيجي سريع طراز "بوينغ سي-17"، تُستخدم عادة في عمليات الجسر الجوي التكتيكي والإخلاء، تتحرك من عدة دول وقواعد أميركية في أوروبا نحو المنطقة الآن.

كما أن هناك 3 طائرات استراتيجية تُستخدم في نقل حمولات كبيرة (نقل جوي استراتيجي عابر للمحيطات) قطعت المحيط الأطلسي وتتجه أيضاً نحو الشرق الأوسط، بحسب المصادر.





المصدر:الميادين

الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

مصادر الميادين: طائرات عسكرية أميركية مخصصة للإخلاء تتجه نحو المنطقة