الصيدليات تطلب الحماية بعد ازدياد الاعتداءات


Qana.news
2019-12-18



تحدثت صحيفة "الأخبار" عن تعرّض صيدلية إلى اثنتين، يومياً، للسرقة أو للسطو والتكسير، وفق نقيب الصيادلة في لبنان غسّان الأمين. ارتفاع معدّلات عمليات السطو يعزوه الأمين، في اتصال مع «الأخبار»، إلى «الفوضى وتفاقم الوضع الاقتصادي»، لافتاً إلى أن النقابة طلبت منذ فترة موعداً مع وزارة الداخلية والبلديات للتوصّل إلى آلية لحماية الصيدليات والصيادلة من العنف الذي يتهدّدهم يومياً، «من دون أن يتمّ التجاوب معنا حتى الآن».

وكان عدد من الصيادلة طالبوا النقابة والوزارات المعنية بتأمين الحماية لهم «على غرار الإجراءات الاستثنائية التي اتُّخذت لحماية المصارف». ووفق نقابة الصيادلة، يُقدّر عدد الصيدليات في لبنان بنحو ثلاثة آلاف، فيما يُقدر عدد فروع المصارف بنحو 1101، «ما يعني صعوبة الاستعانة بعناصر من قوى الأمن الداخلي وتوزيعهم عند باب كل صيدلية»، بحسب الأمين، لافتاً إلى «إمكانية التوصّل إلى آلية مناسبة قد تتمثّل بتسيير دوريات أو غيرها من الإجراءات الكفيلة بوقف الاعتداءات التي قد تتفاقم إذا ما بقيت الظروف الراهنة».
«الأخبار» تواصلت مع عدد من الصيادلة الذين لفتوا إلى أن معظم «المُهاجمين» يستهدفون الأموال الـcash الموجودة أولاً، والأدوية التي تُستخدم كمخدّرات ثانياً. ويقول هؤلاء إنّ بعضهم بدأ بالامتناع عن تأمين هذا النوع من الأدوية، «فيما يسعى كثيرون حالياً إلى تأمين رخص سلاح للدفاع عن حياتهم وأرزاقهم».

المصدر:صحيفة الأخبار


الاراء الموجودة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وادارته، بل عن وجهة نظر الكاتب او المصدر المستقاة منه.

الصيدليات تطلب الحماية بعد ازدياد الاعتداءات