بعد 3 سنوات على الهجوم الإرهابي في اسطنبول الذي أودى بحياة 39 ضحية بينهم 3 لبنانيين...الأمن التركي يكشف تفاصيلاً جديدة


Qana.news
2018-12-24



بعد مرور 3 سنوات، كشفت تحقيقات الأمن التركي،اليوم، تطابق بصمة مجهولة جرى تحديدها في منزلٍ كان يقيم به منفذ الهجوم الإرهابي على نادي "رينا" بإسطنبول نهاية عام 2016، مع بصمة مواطن أجنبي ألقي القبض عليه بمدينة أضنة (جنوب) مؤخّرًا بتهمة الانتماء لمنظمة إرهابية.

وكان قد تعرض ملهى "رينا" الليلي في منطقة "أورطه كوي"، بإسطنبول الذي كان مكتظًا بالمرتادين، لهجوم مسلح ليلة 31 ديسمبر/ كانون الأول 2016، ما أسفر عن مقتل 39 شخصًا، وإصابة 65 آخرين، بحسب أرقام رسمية. ومن بينهم 3 لبنانيين.

وفي 16 يناير/ كانون الثاني 2017، ألقت السلطات التركية القبض على الأوزبكي عبد القادر ماشاريبوف، منفذ الهجوم.

وبحسب ما أفادت "الأناضول"، فإن فرع مكافحة الإرهاب في مديرية أمن أضنة، ألقى القبض مؤخّرًا على مواطن روسي من أصل شيشاني (آ. ك)، وبحوزته هويّة سورية مزوّرة.
وأشار إلى أن التحقيقات أظهرت مشاركة المواطن الروسي المذكور في أنشطة تنظيم القاعدة الإرهابي، اعتبارًا من 2011، وأنه سافر إلى سوريا بعد أن بدأت السلطات الروسية البحث عنه عام 2013 بسبب نشاطاته مع القاعدة.

ولفتت "الأناضول" إلى أن المواطن الروسي المذكور غادر سوريا بعد فترة وجيزة ودخل إلى تركيا بصورة غير مشروعة، حيث ألقي القبض عليه من قبل السلطات التركية وجرى ترحيله إلى مصر عام 2017، بعد الاشتباه بانتمائه لـ"المقاتلين الإرهابيين الأجانب".

وأضاف أن المواطن المشار إليه عاد ودخل إلى تركيا بجواز سفر مزوَّر في يناير/ كانون الثاني الماضي، وخرج بصورة غير نظامية إلى سوريا.

وبين أن قوات الأمن ضبطت مجموعة من الصور تُظهِر الشخص المذكور خلال مشاركته في أنشطة مسلحة.