أخبار عاجلة

بأقلامكم

النصر حليف القضايا المحقة

2018-10-27      
جمعت عاشوراء أسمى الدروس وأجلّ العبر التي سطّرها التاريخُ بشهادة الإمام الحسين وأصحابهِ وأهلِ بيته عليهم السلام في مواجهة الظّلم والطُغيان بكربلاء .. وقد ألهمتْ تلك الشهادةُ كلَّ السعاةِ والدعاةِ الثائرين طلبًا للحرية والعدالة، و كلَّ أحرارِ العالمِ النموذجَ الأرقى والأمثل في مواجهة الظَّلَمَة وطغيانهِم على امتداد ا

ام عماد الفؤاد والجهادَين.. بامان الله

2018-10-10      
أم عماد … أمُّ الشهداء ، وأمُّ البنين في دربِ المقاومة والجهاد … لم تترك ضيعةً إلَّا وزرعت فيها شجرة دعاء … لم تترك مدرسةً إلَّا وهمى بين جدرانها عبَقُ أنفاسِها الكربلائية ،وجرأتُها الزينبية وأوقَدَتْ على مدارجها شُعْلَةَ الفداء … لم تتركْ جامعةً إلَّا وأودعَتْ في كَرَّاساتِ طالبي العلم فيها ، روحَ الإنتماء … أمُّ عماد …

فوضى وجهي

2018-10-05      
عند لقياك كيف لي أن أرتب فوضى وجهي واستبدل مساحيق التجميل بمنتج اللامبالاة وان أرتدي فستان المناسبات الشهي وأنا عائدة من غياب مُر كيف لي أن أمحو تذكارا في الجلد وأن أُتقن السكون وفي داخلي ضوضاء كضربات السمفونية الخامسة لبتهوفن كيف لي أن أكون متزنة أمشي إليك بخطوات رزينة وفي داخلي راقصة باليه تتمايل بخفة على وقع موسيقى ال

عشقُ الحسين في القلوبِ مُخلدا

2018-09-15      
*عشقُ الحسين في القلوبِ مُخلدا../ بقلم الاعلامية وفاء بيضون * إن الإمام الحسين .. شهيد كربلاء *هو رسولُ الحرية ، وضمير الصرخة المدوية في وجدان التاريخ ، تاريخِ الأمم الباحثةِ عن فك قيود التسلّط وكسر أغلال الاستبداد .. * *خط الحسين "ع" عناوين كرامة الأمّة الخالدة بدمه الذي سال طهرًا ، تعمّد به ترابُ الشهادة ، فصار مدرسةً تعلِّم طرق

المنَاخُ الحـُسيني

2018-09-13      
_تالله ليس هناك صغيرا" ولا كبيرا" امام مفردة 'الحق' كما لا يـوُجدُ باطلُ صـغير وأخر كبير وهكذا هو الـدورُ الحُسيني الذين نبحثُ عنهُ في الحُسينيات والحقـيقةُ الكبيره ان الدورَ واساسـهُ هـو خارجُ المجالس والتجُمعات والباطـلُ الذي نُحاولُ ان نُشخصهُ هو وليدُ بيئةٍ بنظامها وحُكامها فالمـنَاخُ الحـُسيني بعواصفهِ ثُم رعدهِ و

كفاكم ارهاباً بإسم الدين

2018-08-28      
لقد أصبح استغلال الدين من الامور العادية واليومية التي نراها في جميع الامور الحياتية السياسية منها ،والاقتصادية وكذلك التجارية أو حتى الاجتماعية...فتتعدد الاهداف لهذا الاستخدام وتبقى الوسيلة واحدة " بإسم الدين".... بإسم الدين ينهبون ويسرقون، يكفّرون ويأسرون هذا ويصدرون أوامر القتل والتعذيب والتنكيل لآخر .!! بإسم الدين يغتصبو

عمالقةُ الحسره

2018-08-27      
أحتسيتُ من فنجانِ ذاكرتي صوُراً أرتشفُها من بين أناملي . حسرةً ورجاء . قيمةً وثناء. لأشخاصٍ بَانَ رُشدَهُم مع طي الزمن. الذي يسري بنا كجري الأنهُار في نهارات الحياة. أشخاصُ تشخصُ اليهمُ الابصار. لأنهم عمالقةُ القِيم والقامه. وكأنَ فوانيسَ اسحارهُم مرايا عن افكارنا. بالأمسِ; تمتمَ بعضُ عمالقةِ الفكر عن حُرية الحياة وكرا

بين أهداب العشق

2018-08-27      
بين أهداب العشق نامت أحزاني وعلى أصوات الأنين غفى وجعي قطف العمر من أيامي وروداً لم تجد لها متكأ بين أضلعي فذبلت.. شاب الزمن وحبك لم يشِب رحلت الأيام ونظرة عينيك لم ترحل وحدها عيناك تجعلني أغرق وحدها ملامح وجهك تجعلني أغوص في بحر من الذكريات فتصعد روحي لتسافر اليك عبر أثير الحنين وتعبر الزمن لتستقر بين ثنايا روحك لك وح

موسى الصدر… الفكر الأنيق

2018-07-24      
ان تحدثوني عن الايمان ..فاقول لكم هو بالتاكيد الإيمان بالانسان…. وان تسألوني عن الدين اقل لكم انه معرفة الله…. وان تحادثونني عن الطوائف فانها نعمة ولكن الطائفية نقمة… وان تسالونني عن المذاهب..فاخبركم عن ذاك التعايش المشترك… وان تتكلمون عن أبناء أمل فهم الثوار وموج البحر الذي لا يهدأ.. وان تستفهمون عن القضية فتلك هي

السلاح المتفلّت شجاعة كلّ جبان

2018-07-03      
لم يخطئ من أطلق على لبنان لقب "سويسرا الشرق"، وذلك استناداً الى أوجه التشابه والتقارب بين البلدين، والتي تكمن في التركيبة الديموغرافية، والتنوع الثقافي والإثني، والتعددية، والسرّية المصرفية، والملامح الاقتصادية، وكذلك في الغنى والجمال الطبيعي. تعتبر هذه السمات هي الأهم والأوضح للعيان في عملية إبراز هذا التشابه القوي، لكنه

بقلم فاطمة المسلماني

2018-01-23      
إلى متى سأرتطم هناك عند حائط الخيبات لا أنا ليّنةٌ لأعود أدراجي ولا هو متزعزعٌ فيتحطّم إصرارٌ قديمٌ على هدمه ولا مآل إلى الآن أصوات البشائر خلفه تقتحم أذنيّ فهلّا بشقّ ثلمةٍ ليعانق النور عينيّ إسمنت الحائط أقوى أم معصم أملي المتورّم؟ هل من هزيمةٍ هل من انتصارٍ؟ هل من وغولٍ هل من فلولٍ؟ متى اشتعلت الحرب ومتى صرت عنيدةً لا

بقلم الاعلامية غادة رحال

2017-12-18      
ما ترونه غريب وغير صحيح نعتز به ونراه ايجابي وسليم.. ليس لاننا نختلف على حب الوطن فكل يرى الامور من منظاره ، بل العكس لان حب الوطن الذي يسري في دمنا علمنا أن نحب عمالقته في الادب والعلم والمعرفة.. علمنا ان نحب القائد الذي يحمي الوطن حتى الرمق الاخير مدافعاً عن عروبته وانتماءه بوجه كل معتدي وظالم مهما كانت الظروف ، ومهما عل